التخطي إلى المحتوى

المشهد الإنساني المؤثر الذي تَناقْل من خلال مواقع التراسل الاجتماعي لاستقبال الفلسطيني المحرّر رشدي أبو ماخ من باقة الغربية في الداخل المحتل ، الذي اعتقل عام 1986 م ، وأفرج عنه عقب أن أمضى خمسة وثلاثين عامًا في الأسر ، حتى يكون هدفه الأول خارج من العائلات هو احتضان قبر أمه التي كانت تنتظره منذ ثلاثة وثلاثين عامًا ، والتي ماتت قبل عامين من غير أن تستطع من كبحه.

الأسير أبو مخ الذي يعتبر من عمداء الأسرى في سجون الاحتلال ، لم يكن الوحيد الذي افتخر بالحرية في الآونة الأخيرة ، حيث اعتنق حديثاً حرية عدد من الأسرى المطلقين ، بمن فيهم أسير المعتقل. القدس مجد بربر الذي قضى عشرين عاما في سجون الاحتلال ، والأسير رأفت القروي من رام الله الذي قضى خمسة عشر عاما في الاسر ، سبقتها ست سنوات في مطاردة جيش الاحتلال ، ليحتضن الحرية اليوم ويحتضن أولاده الأربعة الذين قدمهم. ولادته من خلال نطفة “الحرية” استطاع من تهريبها من السجن.

يأتي الحديث عن اعتناق سجنائنا الأبطال للحرية في ظل إطلاق حملة تضامنية واسعة شهدتها مواقع التراسل الاجتماعي مع الأسير حسن سلامة الذي كان على مُتتالية القدس المدعومة من حماس قبل استبعاده. من قوائم المرشحين إلى المجلس التشريعي بأمر من المحكمة الانتخابية بسبب غيابه عن القوائم الانتخابية. بغض الاطلاع عن خصوصية المعتقلين ورمزية قضيتهم ، فهي مسألة إنسانية وطنية ، وتتفوق على قرارات مفوضية الانتخابات والمحكمة الانتخابية المؤقتة ، والمبدأ أن يدار هذا الملف بالإجماع. شعبي ، بعيدًا عن النصوص والأنظمة القانونية التي ينبغي أن تكون مصممة لخدمة الشعب الفلسطيني وتوحيد قضاياه الوطنية.

الأسرى رمز صمودنا ، ومثلما تفخر كل أم ببطولة طفلها الأسير وثباتها داخل العائلة ، تفخر القوى الفلسطينية الناشطة برموزها الأسيرة وتعتبرها رافعة وطنية للنضال الفلسطيني. النساء المعتقلات يتفوقن على استثمار أسمائهن في الدعاية الانتخابية هنا أو هناك.

مسألة الأسرى هو عنوان شعبي لقضيتنا العادلة ، لذلك كان لدينا وزارة أسرى ، ويوم للأسرى الفلسطينيين ، ومؤسسات حقوقية ومدنية تتعامل مع مسألة الأسرى ، ونشاطات شعبية ونخبة تضامنية مع الأسرى على مدار العام. ، والأفضل لنا أن نبتعد عن سجناءنا من أي جدل سياسي ، خاصة مع موافقة القوى الفلسطينية على تقوية المجلس. ويعتبر القانون التشريعي المقبل من جرائم جيش الاحتلال الذي يَقصِد استمراره. القبض على الممثلين المنتخبين ومحاكمتهم.

لطالما كانت سياسة اعتقال شعبنا ولا تزال من أهم أدوات القمع الصهيوني للشعب الفلسطيني ، حيث عانى أزيد من مليون فلسطيني من مرارة الاعتقال منذ عام 1967 م وتبعا لإحصائيات مؤسسة الضمير لرعاية الأسرى وحقوق الإنسان. مؤسسة ، لا يزال أربعة آلاف وأربعمائة وخمسون نزيلاً يقبعون في السجون والمعتقلات ، سبعة وثلاثون منهم أسير فلسطيني ، ومائة وأربعون طفلاً وثلاثة وثلاثون نزيلاً قضوا أزيد من ربع قرن في الأسر ، التي كانت تضم ستة وعشرين أسرة قبل توقيع اتفاقيات أوسلو.

اليوم ، عشية ذكرى يوم الأسير الفلسطيني ، 17 نيسان ، نتذكر مسألة الأسرى ومعاناة خمسمائة وثلاثة وأربعين أسيرًا يواجهون أحكامًا صهيونية ظالمة مجال الحياة ، الا انهم لم يفعلوا هذا. لقد فقدت الأمل في إبرام تفاهم تبادل بين المقاومة والاحتلال يوفر لهم باحتضان عائلاتهم واحتضان نور التحرر من الجديد.

التضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال إلتزام وطنية واجتماعية ، وبالرغم من أهمية أنشطة التضامن الشعبي معهم إلا أن أشكال الدعم والدعم لقضيتهم وأسرهم تحتاج إلى مزيد من الاهتمام السياسي والإعلامي. سياسياً ، على السلطة الفلسطينية تقوية حضور مسألة الأسرى في المحافل الدولية وبين النخب. وفي المجتمعات العربية والأجنبية ، وتفعيل دور الجاليات العربية والإسلامية في الغرب من أجل دعم قضيتها. ووفق دراسة قانونية نشرتها منظمة الهلال الأحمر والصليب الأحمر العربي ، فإنهم مقاتلون شرعيون وليسوا مجرمين ، وتنطبق عليهم مواد تمعاهدة جنيف الثالثة لسنة 1949 والبروتوكول الإضافي الأول لسنة 1977 ضدهم في السجون والسجون. إن حرمانهم من أبسط حقوقهم الإنسانية هو جريمة حرب تستلزم اتخاذ إجراءات عاجلة لوضع حد لها.

على الصعيد الصحفي ، ينبغي أن تكون مسألة الأسرى حاضرة طوال العام في وسائل الإعلام الفلسطينية. لا يكفي أن نلقي الضوء على نشاطات يوم الأسير ، أو أن نسترجع سيرة الشهداء الأسرى ، وكأننا لنحيي ذكرى من فقدناهم إلى الأبد. الأسرى يتشبثون بنا ونأمل أن نستحضر معاناتهم. وثباتهم على مدار الساعة ، خاصة لمن غابوا أو يعانون من المرض منذ مدة طويلة ، وهم أزيد من سبعمائة أسير.

اجتماعياً ، ينبغي أن يشعر أهالي المعتقلين بأن المجتمع يحتضنهم ، ويفحص احتياجاتهم ، ويهتم بأطفالهم ، ويؤمن لهم الصحة والرعاية المجتمعية ، ويتابع تربية أولادهم وتعليمهم. سجان.

في الختام ، رسالتنا لأسرىنا الأبطال في سجون الاحتلال أن يوم الإفراج عنهم سيأتي وجبًا ، ونحن واثقون من الصمود والأدوات التي يمتلكها لممارسة الضغط على الاحتلال وإصراره على الإفراج. كل نزلاء السجون والمعتقلات ونخبرهم على عتبة ذكرى يوم السجين .. العيون واليدين .. الليل عابر .. لا مزيد من غرف الاعتقال ولا سلاسل.



#الأسرى #عنوان #الصمود #الفلسطيني #مؤسسة #اخر حاجة #للأنباء

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *