التخطي إلى المحتوى
الأورومتوسطي ينذر من إجراءات الاحتلال لعرقلة الانتخابات الفلسطينية

حذر الأورومتوسطي من الإجراءات التي تتخذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لعرقلة الانتخابات التشريعية الفلسطينية في القدس المحتلة ، بما في هذا صِحة أن الموافقة على تنفيذ الانتخابات في المدينة لم تصدر عقب..

وذكر بيان صادر عن European Rights Monitor ومقره جنيف: “نفذت سلطات الاحتلال في الأيام الأخيرة إجراءات فعالة تعكس نوايا جلية لعرقلة العملية الانتخابية وإحباط مشاركة السكان والمرشحين الانتخابيين في القدس. في العملية الانتخابية. الذي جرى انتظاره لأزيد من عقد من الزمان.“.

ووفق الأورومتوسطي ، أعطيت قوات الاحتلال ، الثلاثاء ، إخطارات توجيه للمرشحين “ناصر محمد موسى قاص” و “غادة محمد سامي أبو ربيع” ، للتوجه إلى المخابرات الإسرائيلية في مركز أبحاث المسكوبية..

كما اعتقلت قوات الاحتلال مدير دائرة “فتح” بالقدس عادل أبو زنيد ، ومدير فندق “السفير” في حي الشيخ جراح سامي أبو دية ، واستدعت آخرين بسبب أنشطة تختص بالانتخابات..

ونوه الأورومتوسطي إلى أن هذا حدث عقب أن منعت سلطات الاحتلال لقاءًا تشاوريًا حول الانتخابات التي نظمتها مؤسسات المجتمع المدني في القدس ، حيث فرضت قوات الاحتلال طوقًا أمنيًا حول الموقع ومنعتني من دخول الفندق.

ونوه إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لم تخطى حتى حاليا للفلسطينيين في القدس المحتلة بممارسة أي نشاط رسمي أو رأي عام يرتبط بالانتخابات ، بالرغم من أن الحملة الانتخابية سوف تبدأ في 30 نيسان وتتواصل حتى انتخابات 22 ايار.

ونوه إلى أنه إذا رفضت إسرائيل تنفيذ الانتخابات في القدس المحتلة ، فإن العملية الانتخابية برمتها سوف تتعرض للتهديد ، خاصة في ظل الإصرار الفلسطيني الرئيسي على أن الانتخابات لن تكتمل من غير مشاركة فلسطينية في القدس.

وأكد على أن الفلسطينيين في القدس المحتلة يتمتعون بنفس الوضع القانوني الذي يتمتع به الفلسطينيون في أجزاء أخرى من الضفة الغربية وعلى هذا يشاركونهم حق بيان المصير.

وذكر أنس جرجاوي مدير العمليات في الأورومتوسطي إن الإجراءات الإسرائيلية الهادفة إلى إعاقة الانتخابات التشريعية الفلسطينية في مدينة القدس هي جزء من سياسة إبطال الوجود الفلسطيني في المدينة وفرض السيادة الإسرائيلية عليها. . ، بما لا يتوافق مع قواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.“.

وتابع الجرجاوي أنه في العامين الماضيين فحسب أجرت إسرائيل 4 انتخابات “كنيست” ، في حين تحاول حاليا منع أو إعاقة المشاركة الفلسطينية في العملية الديمقراطية التي تنتظرها منذ أزيد من عقد..

وسبق أن هاجمت إسرائيل نواب المجلس التشريعي الفلسطيني الحالي باعتقالات ومذكرات استدعاء. منذ عام 2006 ، اعتقل حوالي 60 نائبا من الضفة الغربية ومناطق القدس ، 7 منهم ما زالوا رهن الاعتقال حتى يومنا هذا..

وذكر الأورومتوسطي أن الاتحاد الأوروبي ساعد في السنوات الأخيرة في سند وتمويل شغل المفوضية الفلسطينية المركزية للانتخابات من أجل التحضير لإجراء انتخابات شاملة وذات مصداقية وشفافة ، مما يبرز أهمية تدخل الاتحاد. للضغط على إسرائيل للسماح بتنفيذ الانتخابات في القدس ووقف أي تنفيذ يؤول إلى تنفيذ الانتخابات في القدس. قم بتعطيله أو إلغائه.

وفي هذا السياق ، طَالَب المجتمع الدولي إلى ممارسة كل الضغوط الممكنة على إسرائيل من أجل ضمان تنفيذ الانتخابات التشريعية الفلسطينية في كل الأراضي المحتلة وحماية حق الفلسطينيين في المشاركة السياسية وتقرير المصير من غير قيود أو معوقات. .

.

#الأورومتوسطي #ينذر #من #إجراءات #الاحتلال #لعرقلة #الانتخابات #الفلسطينية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *