التخطي إلى المحتوى
العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟
العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟

العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟ د يتبادر إلى الذهن هاتان الكلمتان وهما العزيمة والإصرار ولكن متى يفكر الشخص في تلك العاملان؟ العزيمة والإصرار والاجتهاد هم أهم عوامل النجاح والتقدم، وهم المفاهيم الأساسية التي يستند عليها الشخص الطموح الذي يرغب في تحقيق ذاته، والوصول إلى أهدافه وقد اتخذ النجاح الدافع الأساسي وراء الإصرار والعزيمة، وسوف نوضح لكم في هذا المقال العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟ وكل ما يتعلق بمفهوم العزيمة والإصرار.

العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟

العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟ نرى أن العزيمة والإصرار هما مترادفان يرتبطان بالنجاح وتحقيق الغاية والأهداف وإثبات الذات، وهما على عكس الخمول والتهاون اللذان يؤديان في نهاية المطاف إلى الفشل، حيث نرى في حياتنا أن أغلب الناس الذين حققوا أهدافهم ونجحوا في حياتهم كان السبب الرئيسي وراء ذلك هو الإصرار والعزيمة وهما المعنى الحرفي لمفهوم الإرادة.

العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟ العزيمة لها معنى كبير وعميق لا يتفهمه إلا من وضع له أهداف نصب عينيه، ويسعى إلى تحقيقها وإثبات غاياته، وهما من أهم عوامل التحفيز لتحقيق تلك الأهداف التي يسعى الفرد بكل ما يمتلك من قوة وطموح، بينما يمتلك الإصرار محتوى آخر من المفاهيم، وهو تحدي الصعاب وتجاوز العقبات والعراقيل، وتخطي كل ما يعيق تحقيق الهدف بحيث لا تقع أي قوة أمامه تحول بينه وبين النجاح، ويجب الأخذ في الاعتبار أن الفشل هو أول طريق النجاح.

هناك من يتخاذل عن تحقيق أهدافه في أول الطريق عندما يفشل في ذلك، ولكن هنا يظهر مكنون الإصرار والعزيمة، حيث يكونان هما الدرع الحامي الذي يحول بين الشخص وبين الاستسلام والخضوع، فالشخص القوي الذي يمتلك الإصرار والعزيمة يتخذ من فشله طريقاً لتحقيق النجاح.

العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟

عوامل تساعد على تعزيز الإصرار والعزيمة

هناك العديد من الطرق والوسائل التي تهدف إلى تحقيق النجاح وتعزيز الإصرار والعزيمة، وسوف نوضح لكم بالتفصيل فيما يلي تلك العوامل على سبيل المثال لا الحصر كما يلي:

  • الاقتناع بعدم وجود ما يطلق عليه المستحيل، وأن كل هدف له الطرق الخاصة التي تساعد على تحقيقه.
  • تحقيق الأهداف التي يرغب الشخص في تحقيقها، وجعلها دائما نصب عينيه.
  • السعي الدائم وراء تحقيق الأهداف
  • البعد عن العناصر السلبية التي تؤثر سلبياً على عزيمة الشخص، والتزام الجوانب الإيجابية التي تعزز من الإصرار والعزيمة.
  • الابتعاد عن كافة الوسائل السلبية التي تؤدي إلى سوء الحالة النفسية والشعور بالملل.
  • استغلال الفرص المتاحة التي يراها الشخص مناسبة وصحيحة لتحقيق النجاح.

العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟

العزيمة والإصرار في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟ تعرف العزيمة والإصرار في الإسلام هي ما عقد عليه العزم من أمر يفعله الشخص، فالعزيمة هي قوة الثبات والتكرار والتعلم من الفشل، وقد حثنا الدين الإسلامي الحنيف على ضرورة العزم والتمسك بالأهداف والسعي إلى تحقيقها.

وقد ورد ذلك في قول الله سبحانه وتعالى ” لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين اشركوا أذى كثيرا وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور”.

كما حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت عن لسانه على ضرورة التمسك بالنجاح والإصرار على تحقيقه، واتخاذ الجوانب الإيجابية من الفشل وجعله وسيلة محققة لتحقيق النجاح.

العزيمة -1- ما المقصود بالعزيمة والتصميم؟ قد نتخذ في الإصرار والعزيمة رسول الله صلى الله عليه وسلم خير دليل على إيجابية النتائج، حيث كان رسول الله في بداية الدعوة الإسلامية ما بين مؤيد ومعارض ولكنه أصر وصابر وجاهد.

وكان يمتلك من الإصرار والعزيمة ما هو أقوى من الفشل والهزيمة، لذا أصر على تحقيق رسالته ما بين اللين والشدة حتى استطاع أن ينشر دعوته في كافة أرجاء العالم، ونجح في تحقيق مجتمع إسلامي واسع.

فكيف لنا أن نتعلم من هذا النموذج الإيجابي المشرف الذي أصبح الآن مثل أعلى يقتدي به، هو حبيبنا ونبينا وشفيعنا يوم القيامة، صلوات الله وسلامه عليه، فكيف قوبلت دعوته في بادئ الأمر بالرفض والشدة بل وصلت إلى درجة الإهانة من قبل أهله وأقاربه وقومه، ولكنه لم ييأس حيث كان مقتنع برسالته وأهدافه، وكان يمتلك من الإصرار والعزيمة ما يشد أزره ويقوي عضده ليأخذ من هذا الاضطهاد العزيمة والإصرار والاجتهاد في تحقيق رسالته، وبالمثابرة استطاع أن ينشر دعوته في كافة أرجاء العالم، وتم توحيد الأمة الإسلامية على قول لا إله إلا الله محمد رسول الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *