التخطي إلى المحتوى

بقلم د.محمد علي الصلابي

وبعد أن فشلت قريش في منع الصحابة رضوان الله عنهم من الهجرة إلى المدينة المنورة بالرغم من أساليبها البغيضة والمروعة ، أدركت قريش ضراوة الوَضِع وخافت على مصالحهم الاقتصادية ووجودهم الاجتماعي بين القبائل العربية. وحكم رئيس الدعوة ، وتحدث ابن عباس في تفسيره عن الله تعالى بقوله: (وَإِذَا خَبِرَكَ مَنْ لاَ يُؤْمِنُكَ ، لِيُثَبِتُكَ فَتَقْتُلُكَ أو تَبتَعِدُ وَتُنْكِرُكَ).

ذَكَرَ: استشرت قريش بالليل في مكة ، ومنهم من ذَكَرَ: إن نزل ، فأكدها على ثقة أنهم يريدون النبي صلى الله عليه وسلم ، ومنهم من ذَكَرَ: بل اقتل. وذكر البعض منهم: بل أخرجه ، أبلغته الله نبيه بذلك ، فاضطجع علي على فراش النبي صلى الله عليه وسلم تلك الليلة. خرج النبي صلى الله عليه وسلم فلما جاءوا تمردوا عليه. فلما رأوا علي رد الله خداعهم فقالوا أين صديقك هذا؟ ذَكَرَ: لا أعلم. لذلك كان لهم تأثير عليه. ولما وصلوا إلى الجبل اختلط الأمر عليهم ، فصعدوا الجبل ، ومروا بالكهف ، ورأوا شبكة عنكبوت على بابه ، فقالوا: لو دخل إلى هنا لما شبك العنكبوت. على بابه ، فظل هناك ثلاث مرات.

ذَكَرَ سيد قطب – رحمه الله – في تفسيره للآيات التي تتحدث عن خداع المشركين للنبي صلى الله عليه وسلم: إنه تذكير بما كان في مكة قبل التغيير. في الوَضِع والوضع قد تغير ، وهذا يشير على الثقة واليقين في المستقبل ، وأيضا تحذير بخصوص إدارة قدر الله وحكمته في حين يقرره. والمسلمون الذين أحاطوا بهذا القرآن لأول مرة عرفوا الحالتين ليعرفوا من عاش ورأى وذاق ، وكان يكفيهم أن يذكروا هذا المنصرم القريب ، وما كان فيه من خوف وقلق في وجه الواقع الحالي ، والأمان والطمأنينة فيه ، وما سيطر على المشركين وخدعهم من قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، في مقاومة ما أصبح الانتصار عليهم ، وليس فحسب بالانتصار عليهم. الهروب منه.

كانوا يتآمرون على تقييد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسجنه حتى يتوفى أو موته والتخلص منه ، أو طرد منفى من مكة ، وقد فعلوا كل هذا. عقب ذلك اختاروا موته شريطَة أن يهيمن هذا الشر على كل القبائل فيتبدد دمه بين القبائل وهو عاجز. من قتال بني هاشم كل العرب ، فيقبلون المال الدامي ، وينتهي الأمر بأمره ، وهو في كل موقِع.

أجرى الرسول صلى الله عليه وسلم الترتيبات الضرورية للهجرة ولم يكن يدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذهب عند رحيله إلا علي بن أبي طالب. وكان أبو بكر الصديق برفقته وعائلة الصديق في خدمته صلى الله عليه وسلم.

وحين أحاط المشركون بالأمجاد ، وصارت بينهم رؤيا بالعيون ، طمأن الرسول صلى الله عليه وسلم الصديق بنصر الله لهم. عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه ذَكَرَ: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم وأنا في الكهف: لو نظر أحدهم تحت عينيه. قدم ، سوف يرانا. هو: “ما رأيك في إلهين ثالث»؟

ووفق تعالى في كتابه يقول 🙂 على تناسروح الله يعينه كما رواه من لا يؤمن بالاثنين الثانيين وهم في الكهف ويقول لجاره لا تحزن ان الله معنا الله. أنزل عليه السكين ولم يره العسكر المؤيدون وجعلوا كلام الذين لا يؤمنون أقل شأنا وكلمة الله تعالى والله جبار حكيم (التوبة الآية: 40).

ولما سمع مسلمو المدينة المنورة خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة ، كانوا يذهبون إلى الحارة كل صباح وينتظرونه حتى يرجع نصف النهار. يوم واحد عقب انتظار طويل ، وعندما رجعوا إلى المنزل ، شعر رجل من يهود أتام بالرضا عن قيودهم ، لشيء ينظر إليه. رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رآهم بياض معهم ، اختفى السراب ، فلم يستطع اليهودي أن يقول بصوت عال: أيها العرب ، هذا جدكم الذي تنتظرونه ، لقد نهض المسلمون إلى السلاح ، فالتقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم خلف المرأة الحرة ، فبررهم بنفس الحق. حتى نزل معهم إلى بني عمرو بن عوف ، الاثنين ، في شهر ربيع الأول ، عقب ذلك قام أبو بكر على الناس ، وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجلس الذين جاءوا من الأنصار – الذين لم يروا رسول الله صلى الله عليه وسلم – سلموا بأبي بكر حتى ضربت الشمس رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو جاء بكر حتى لبسه بردائه ، وعرف الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلك اللحظة برحمة وعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. سلام ، صلي هناك ، عقب ذلك اركب.

وبعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قام للمبيت وأراد أن يدخل المدينة ، فأرسل إلى الأنصار ، فأتوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم. وأبو بكر وسلم عليهم وذكر: اركبوا في أمان وطاعة ، فركب النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر. وأنزلوا أسلحتهم تحتها.

وعند وصوله صلى الله عليه وسلم في المدينة قيل في المدينة: جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فنظر فقال: جاء رسول الله.

كان يومًا فرحًا وفرحًا لم تراه المدينة من قبل ، وارتدى الناس أجمل ملابسهم كما كان يوم العيد ، وكان حقًا يوم العيد ، لأنه كان اليوم الذي انتقل فيه الإسلام من تلك المساحة الضيقة. من مكة إلى اتساع الانطلاق والانتشار في هذا الموقِع المبارك “المدينة المنورة” ومن هناك حول العالم. شعر أهل المدينة بالنعمة التي باركهم الله بها وبشرف أنعم بها ، حيث أصبحت مدينتهم موطنًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وإخوانها الوافدين ، عقب ذلك انتصار الإسلام ، وأصبحت أيضًا موطنًا للنظام الإسلامي العام والمفصل بكل مكوناته ، فخرج أهل المدينة مبتهجين بفرح وابتهاج ، يقولون: يا رسول الله ، يا محمد ، يا رسول الله. .

وروى الإمام مسلم بسنده أنه ذَكَرَ: لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، صعد الرجال والاناث على البيوت ، وتناثر الصبيان والعبيد في البيوت. دعاء: يا محمد ، يا رسول الله ، يا محمد ، يا رسول الله ، وبعد هذا الاستقبال الجماهيري الهائل الذي لم يره من قبل. في تاريخ البشرية سار رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل إلى منزل أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه. عن أنس رضي الله عنه في حديث الهجرة الطويل: فذهب ومشى حتى نزل إلى جانب منزل أبي أيوب ، لأنه كان يخاطب أهله كما ذَكَرَ عبد الله. سمع عن بن سلام وهو على نخلة لأهله فخور بهم جدا فأسرع ليقيم فيها من يخونهم فأتى وهي معه واستمع للنبي. من الله صلى الله عليه وسلم ، عقب ذلك رجع إلى أهله ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “أي من بيوت عائلتنا هو الأقرب؟؟ ذَكَرَ أبو أيوب: يا نبي الله هذا بيتي وهذا بابي.لذلك تركت لناعقب ذلك ذهب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي أيوب حتى بنى مسجده وقصوره. وبذلك جرت هجرته وصلاة الله عليه وسلم وهجرة أصحابه رضوان الله عنهم. لم تنته الهجرة بأهدافها وغاياتها ، بل شرعت عقب وصول رسول الله صلى الله عليه وسلم سالماً إلى المدينة المنورة. شرعت رحلة المتاعب والمصاعب والتحديات التي بدأوا بها ، ورسول صلى الله عليه وسلم. غلبهم الله صلى الله عليه وسلم ليحقق المستقبل المشرق للأمة والدولة الإسلامية ، التي استطاعت أن تخلق حضارة إنسانية رائعة ، تقوم على الإيمان والرحمة والإحسان والعدل ، عقب فوزها بالاثنين. أقوى الدول التي حكمت العالم وهي: دولة فارس ودولة رم.



#الهجرة #النبوية #الشريفة #دروس #وعبر #مدونة #مؤسسة #اخر حاجة #للأنباء

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *