التخطي إلى المحتوى

سبب الخلاف وقطع العلاقات بين السعودية وقطر هو نتيجة تراكمات بين البلدين، أشارت إليها المملكة العربية السعودية لعدد من الأسباب، من أهمها دعم دولة قطر. إلى التنظيمات الإرهابية التي تدعم الدمار والانقلاب على الحكومة في المملكة، وأهمها الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة. ويقال أيضًا أن الدولة تدعم قطر أيضًا. هذه الجامعات الموجودة في اليمن والبحرين، وكانت الحكومة السعودية قد تقدمت بسلسلة من المطالب التي لم تقبلها قطر، قبل نشوء الخلاف بينهما واتخاذ قرار بقطع جميع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وفرض الحصار. جنرال لواء.

العلاقات السعودية القطرية

من المعروف أن العلاقات الدبلوماسية والتعاونية الطبية بين المملكة ودولة قطر استمرت عدة سنوات، ولكن هذه العلاقة تعرضت لبعض المناوشات والمشكلات التي أدت إلى تذبذبها وانقطاعها لمدة ثلاث سنوات وإلى فرض المملكة حصارًا جويًا وبريًا وبحريًا منذ عام 2017 م، والسبب الرئيسي. وراء مقاطعة وانهيار العلاقات السعودية مع قطر، دعم الأخيرة وقبولها لمختلف الجماعات الإرهابية والطائفية التي تهدف إلى زعزعة استقرار المنطقة. وتشمل هذه الجماعات الإخوان المسلمين وداعش والجماعات المدعومة من إيران في مدينة القطيف الشرقية.

سبب الخلاف وقطع العلاقات بين السعودية وقطر

بدأت الأزمة السعودية القطرية في 5 يونيو 2000 م، وقد أيد هذا القرار دول الخليج ومصر والبحرين والحكومة المعترف بها في كل من شرق ليبيا واليمن، وهذه العلاقة بين السعودية واليمن. قطر لديها ضغوطات كافية لتقديمها لمحكمتها. وظهور الخلاف بينهما، فيما كشفت المملكة العربية السعودية الأسباب، وهي كالتالي:

  • ارتكبت دولة قطر انتهاكات عديدة، علانية وسرية، بهدف زعزعة أمن المملكة، والتحريض على الانقلاب على حكامها، واستضافة وترويج العديد من الكيانات الإرهابية، بما في ذلك الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة. وخططه عبر الجزيرة.
  • دعم الجماعات الإرهابية الإيرانية المتواجدة في منطقة القطيف شرق المملكة وفي دولة البحرين.
  • تأجيج الفتنة عبر الإعلام القطري، وتمويل واحتضان المتطرفين الذين يسعون إلى الاعتداء على استقرار الوطن.
  • دعم مليشيا الانقلاب الحوثي بعد إعلان دعمها للشرعية في اليمن.
  • شن حملات إرهابية مدعومة من قبله ضد دولة البحرين.

فتح الحدود بين السعودية وقطر اليوم

بعد استمرار الأزمة الخليجية التي كانت قائمة على أساس كل من المملكة العربية السعودية وقطر، أُعلن أن المياه ستعود إلى تياراتها، واستمرار العلاقات بينهما، ورفع الأجواء والأرض و البحري مطلع عام 2021 م، ورحبت دول كثيرة بهذا السلام ومن بينها الدولة التركية، وأكد ولي العهد. ان تكون قمة مجلس التعاون لدول الخليج العربية “قمة توحد الكلمة للطبقة وتنهض بمسار الخير والازدهار”.

بهذا نصل إلى خاتمة المقال الخاص بسبب الخلاف وقطع العلاقات بين السعودية وقطر حيث تم شرح سلسلة من الأسباب التي أدت إلى الصراع والإعلان عن فتح الحدود السعودية القطرية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *