التخطي إلى المحتوى
عادات يومية تجعل منزلك مأوى للأمراض.. احذرها – اخر حاجة اجابة السؤال

عادات يومية تجعل منزلك مأوى للأمراض.. احذرها – اخر حاجة، نتشرف بعودتكم متابعين الشبكة الاولي عربيا في الاجابة علي كل الاسئلة المطروحة من كَافَّة انحاء البلاد العربي، السعودية بمجرد ترجع اليكم من جديد لتحل كَافَّة الالغاز والاستفهامات حول اسفسارات كثيرة في هذه الاثناء.

عادات يومية تجعل منزلك مأوى للأمراض.. احذرها

 يسعدنا ان ننشر لكم من خلال موقع اخر حاجة احسن الإجابات النموذجية لحل الاسئلة الدراسية التي يتم اطلاقها بآلية مسلية وذكية ومتنوعة لتعطي القاريء احدث المعلومة الصحيحة

 عادات يومية تجعل منزلك مأوى للأمراض.. احذرها

  

  نود من خلال موقع اخر حاجة الموقع الذي يعطيكم كل حلول المناهج التعليمية أن ننشر لكم الأن الاجابة النموذجية والصحيحة للسؤال الذي تريدون الحصول علي اجابته من أجل حل الواجبات الخاصة بكم والمراجعة وهو السؤال الذي يقول

عادات يومية تجعل منزلك مأوى للأمراض.. احذرها

   والإجابة هي

  

عادات يومية تجعل منزلك مأوى للأمراض.. احذرها

بحوالي كُلّي، يجرب كل منا أن يجعل مظهر المنزل ورائحته أجود ما يمكن، ولكننا قد نقع في أخطاء تنتهي بنا بتلويث منازلنا.

وذلك إما باستخدام مواد سامة أو بالاستخدام الخاطئ لكثير من الأدوات، نستعرض أهم هذه الأخطاء بحسب لموقع “برايت سايد” الأمريكي.

1. المواقد “الدفايات النارية”

يمكن أن تلوث المواقد والأفران الهواء داخل منزلك، ما قد يؤثر على الجهاز التنفسي، فإن الدخان الناتج عن هذه الأماكن يحتوي على جزيئات يمكن أن تصل إلى عينيك ورئتيك، والتي من جهتها يمكن أن تسبب الحساسية والتهيج والسعال والتهاب الشعب الهوائية.

2. المراتب

من أهم الطرق للسماح بالتلوث بالدخول إلى منزلك من غير أن تلاحظه. أثناء إنتاجها، يتم إضافة أشخاص مقاومة للحريق إلى المراتب لمنعها من أن تكون قابلة للإحتراق؛ وهذا يعني أن بها مواد كيميائية مرتفع للغاية، ولكنها عديمة الرائحة، لذلك لا يكاد فَرْدمن يعلم أنه يستنشق هذا الطراز من الرائحة لعدة ساعات في اليوم. لمجابهة هذا التأثير، يوصى بتهوية سريرك كل يوم عقب الاستيقاظ.

3 أدوات الرعاية بالبشرة والشعر

كَافَّة كريمات الجسم ومعاجين الأسنان والشامبو ومزيلات العرق ومنتجات التنظيف الأخرى التي اعتدنا على رؤيتها واستخدامها كل يوم، مصنوعة من كمية هائلة من المواد الكيميائية والمواد الحافظة التي يمكن أن تؤثر على منزلنا وجسمنا.

الشيء المثالي الذي ينبغي فعله هو تبديل هذه المنتوجات الصناعية بأخرى أزيد طبيعية ولا تضم على مواد حافظة كيميائية.

4 السجاد

تحظى هذه العناصر الزخرفية بشعبية واسعة لأنها يمكن أن تغير أي غرفة إلى موقِع أنيق ومريح من أجل قضاء عدد من الزمن فيه، ولكنها قد تكون ضارة جدًا أيضًا عندما لا يتم أخذ النظافة على محمل الجد. يمكن أن تطلق عدد من أنواع السجاد غازات سامة تشكل خطراً على الإنسان على المجال الطويل. وتحتوي أيضًا على عدد من الجراثيم،

والملوثات الأكثر شيوعًا الموجودة في السجاد هي: عث الغبار، ومسببات الحساسية من الصراصير، والعفن، والغبار.

5. فرشاة أسنان

على الرغم من أن فرشاة الأسنان عنصر أساسي في النظافة اليومية، إلا أنها أيضًا موقِع يمكن أن تتراكم فيه الجراثيم والبكتيريا بيسر.

إنه الموقِع المثالي لنموهم: فهو رطب بحوالي متواصل، ودائمًا في الحمام، ولا يبدل الجميع فرش أسنانهم وفيرًا. بغض الاطلاع عما قد تعتقده، لا ينصح بالاحتفاظ بفرشاة أسنانك في وعاء مغلق، لذا فإن أجود ما يمكنك فعله هو إبقائه في وضع رأسي وفي منطقة جيدة التهوية، بحيث يجف مستمرًا في المرة التالية التي تستخدمها فيها.

6. تكييف الهواء

يقوم معظم الأفراد بتشغيل مكيفات الهواء وإغلاق كَافَّة النوافذ حتى “لا يخرج الهواء البارد ولا يدخل الهواء الدافئ”.

ما يعرفه ندرة من الناس هو أن القيام بذلك له تأثير سلبي على نوعية الهواء الذي تتنفسه في المنزل، هذا بداعي أن التواجد بالداخل في موقِع مغلق يعني أنك تتنفس الهواء الملوث مرارًا وتكرارًا.

تابعونا في البوابة الإخبارية والثقافية العربية والتي تغطي أنباء الشرق الأوسط والعالم وكافة الاستفهامات حول و كَافَّة الاسئلة المطروحة في المستقبل.

#عادات #يومية #تجعل #منزلك #مأوى #للأمراض #احذرها #المعلمين #العرب