التخطي إلى المحتوى

نتشرف بعودتكم متابعين الشبكة الاولي عربيا في الاجابة علي كل الاسئلة المطروحة من كَافَّة انحاء البلاد العربي اخر حاجة ترجع اليكم من جديد لتحل كَافَّة الالغاز والاستفهامات حول اسفسارات كثيرة في هذه الاثناء.

قالت السلطات الصحية الفرنسية اليوم الأربعاء، عن 509 حالات مصرع جديدة بداعي الفيروس، مما يرفع إجمالي الوفيات إلى 4032 حالة.

وذكر جيروم سالومون مدير مؤسسة الصحة العامة في مؤتمر إعلامي، إن عدد حالات الإصابة صعد إلى 56989 بزيادة نسبتها 9 في المئة تجاه إرتفاع نسبتها 17 في المئة يوم الثلاثاء.

وما زالت الحصيلة اليومية للحكومة تضم فحسب الذين يموتون في المستشفيات، لكن السلطات تقول إنها سوف تكون قادرة قريبا جدا على جمع حالات الوفيات في دور المسنين وهو ما سوف يؤول على الأرجح لرفع واسعة في الوفيات المدونة.

وأصبحت فرنسا رابع دولة تتخطى حاجز الأربعة آلاف حالة مصرع بداعي فيروس متلازمة الشرق الاوسط كورونا اليوم الأربعاء عقب إيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة، في حين تبذل الحكومة قصارى جهدها كي تظل متقدمة على وتيرة تسارع الإصابات بالفيروس في حين يرتبط بعدد الأسرّة المزودة بأجهزة تنفس صناعي والتي تمتلئ سريعا بالمرضى.

لكن عقب صعود الوتيرة خلال اليومين الماضيين تباطأت نسبة الصعود في الوفيات في فرنسا التي تسكن حاليا أسبوعها الثالث تحت حالة العزل العام في عملية لإبطاء تفشي الفيروس.

وذكر رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب في مؤتمر من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة أمام لجنة برلمانية كونت لمحاسبة الحكومة على الطريقة التي تعاملت بها مع المشكلة، إن حالة العزل العام سترفع بشكل تدريجي على الأرجح وليس على دفعة واحدة.

وتابع فيليب: “من المرجح ألا نتجه صوب إتمام أوامر إبقاء الناس في منازلهم مرة واحدة وللجميع”، إلا أنه لم يوضح متى سوف تبدأ الحكومة في تخفيف حالة العزل العام أو رفعها بشكل تام.

وتأمر الحكومة الناس بالبقاء في منازلهم إلا في حالات الحاجة منذ 17 آذار حتى 15 نيسان على الأقل.

المصدر: رويترز

تنويه بخصوص الاجابة علي السؤال المطروح لدينا فرنسا.. وفيات متلازمة الشرق الاوسط كورونا تتخطى 4000 حالة ولا آخِر للعزل قريبا ، هو من خلال مصادر ثقافية منوعة وشاملة نجلبه لكم زوارنا الاعزاء لكي يستفيد الجميع من الاجابات، لذلك تابع البوابة الإخبارية والثقافية العربية والتي تغطي أنباء العالم وكافة الاستفهامات والاسئلة المطروحة في المستقبل القريب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *