التخطي إلى المحتوى
كتب محمد العبد الله: زياد النخالة في “ملتقى القدس النقابي” … قراءة في خطاب محير.

“لقد نهضنا لمحاربة العدو ، وتحت هذا توجد هوامش فحسب”.

الشهيد فتحي الشقاقي

“أعرف ما خسرته فلسطين: إنهم يكتبون عن فلسطين والحرب في فلسطين ، ولم يسمعوا طلقة واحدة طوال حياتهم”.

الشهيد غسان كنفاني

الخطاب المسجل الذي ألقاه الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي الفلسطيني” ، زياد النخالة ، ذكر ل الحضور في “الملتقى النقابي الأول في القدس” ، الذي شهدته العاصمة السورية دمشق ، يوم السبت 3 نيسان 2021. إرجاع التأكيد على مواقف “الجهاد” فحسب ، في الواقع ، وهنا تكمن الأهمية القصوى للمواقف / الثوابت الوطنية الراديكالية التي ينبغي أن تتعهد بهذه الفترة المهمة من مسيرة الحركة الوطنية الفلسطينية ، والتي فيها القوى والفصائل المسلحين الذين يقاتلون عدة مرات أرادوا أن ينجروا إلى الساحة الكارثية / مستنقع “أوسلو”. كالعادة ، تحدث بران بكل جرأة ووضوح وبصراحة معتادة ، حيث تعقُب مسلك الكلمة / الكلام: “ينبغي أن نسمي الأشياء بأسمائها من أجل التغيير ، وإلا فإننا سنغرق في الوحل ونؤمن بـ” أكاذيب ارتكبناها منذ توقيع اتفاقيات أوسلو ”.

قبل الدخول في غير مسار الحدث السياسي الحالي ، أي الانتخابات التي وصفها بـ “القصة” ، في تخفيف لفظي وسياسي وأدبي لما يمكن لأي محلل أو باحث أن يكتبه “كوميديا ​​أو مسرحية”. واستشهد الزعيم الفلسطيني في خطابه بمناسبتين وطنيتين كمدخل للموضوع / الحدث. وهذه تمنح مؤشرات مباشرة عن مستوى الرؤية السياسية ومستوى التشدد العالي (الالتزام) الذي جرى تأكيده في “يوم الأرض الأبدي”. 30 آذار 1976 وفي المعركة البطولية / الملحمة التي خاضتها المقاومة المسلحة والجماهير داخل معسكر جنين ضد آليات وقوات الجيش الاستعماري الصهيوني صباح 2 نيسان 2002 واستمرت عشرة أيام.

لن تضيع البوصلة

في الوَضِع الفريد لـ “الجهاد” ، بين كل القوى التي دُعيت وشاركت في جلسات حوارات القاهرة (شباط ومارس 2012) ، والتي نشأت ليس فحسب برفضها المشاركة في انتخابات “المجلس التشريعي” ولكن أيضا من خلال نبذ الإمضاء على ما سمي “وثيقة الشرف” ، في موقف يتساهل بصورة تام مع بيان المقاطعة ، على عكس عدد من القوى التي رفضت المشاركة في الانتخابات ، إلا أنها وافقت على هذا الاتفاق الذي جرى رسمه. إلى حد تلك «الانحرافات» عن الحركتين المتفق عليهما سابقاً: «فتح» و «حماس»! وهذا يصر الوَضِع السياسي لـ “الجهاد الإسلامي”. عقب ذلك يحدد الأمين العام الأولويات في مسيرة حركة التحرر الوطني ذاكراً: “الأولوية مع وجود الاحتلال لمقاومته وليس الانتخابات في ظل الاحتلال”. وهنا تبرز إحدى مفارقات النضال الوطني الفلسطيني: كيف يمكن أن تتركز مساعي القوى المتنوعة على مجال عدة شهور على حكاية أو “كوميديا” تدفع الناس للمشاركة في لعبة “الكراسي / المقاعد” ، وهي ليست أيضا. توقيف الاعتداءات اليومية على قطعان المستوطنين على الأراضي والمحاصيل والمناطق. وخير دليل على هذا ضاحية الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وعلى حد تعبير الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي الفلسطيني” ، فإن الأسئلة تحمل استهزاء واستياء من يتكلم بصورة يومي لخداع الضمير الشعبي بخصوص ما يسمونه “السيادة”.

زعيم المنقذ يرى الخطر العاجل والفوري من أن “تدخل الانتخابات في برنامج يضمن الاعتراف بالاحتلال وشرعيته في أرض فلسطين ، وهذا منعطف خطير يوهب شرعية للاحتلال بضمه”. إلى الغرب “. البنك والقدس. واضاف “نحن نقاتل من اجل صندوق الاقتراع والعدو يقاتلنا على الارض”.

الحديث الهش عن السيادة

رداً على الدعاية الدعائية لوسائل الإعلام الرسمية للسلطة في رام الله المحتلة ، وبالنسبة لمعظم القوى المشاركة في رواية عن تلك القصة / الدراما حول “اختفاء السيادة” ، وليس كما يرغب عدد من الفاعلين والبوصلة في الترويج لهذا المفهوم . “سيادة غير كاملة”. إنه يَرفَعْ اهاننة واستياء أولئك الذين يتحدثون بصورة يوميً في عملية يائسة وبائسة لتحويل الوعي الشعبي حوالي ما يسمونه “السيادة”. تقول: لا سيادة فلسطينية على أي شبر من فلسطين ويقولون: تعالوا إلى الانتخابات! منع عودة أي فلسطيني ، حتى إلى قطاع غزة أو الضفة الغربية ، لا يَرفَعْ درَجة ميلاد إسرائيلية ، ويقول: تعالوا إلى الانتخابات! المستوطنات تقام في الضفة والقدس بمرور الزمن وهم يقولون تعالوا الى الانتخابات! “. ويذهب بعيدا مبينا الى الجرح: “ادعو كل القوى الفلسطينية الى منع وصف الانتخابات بانها انجاز شعبي حتى لا ينخدع شعوبنا العربية والاسلامية باننا نحرر ونعيش معاشنا بحوالي طبيعي”.

مقاومة متواصلة

الأمين العام لـ “الجهاد الإسلامي” لم يتردد في فضح خطاب تناقض المنطق الذي يجرب البعض منهم تمريره تحت راية سياسية! إن العاجزين والمتكلسين والوسطاء الذين يتنازلون عن الحق التاريخي للشعوب في وطنهم ، والمدافعون عن “ما كان ينبغي لهم حمل السلاح” هم الخاسرون ومن سقطوا على طريق النضال الشعبي. ولهذا ، يؤسس نخالة مقياسًا للسياسة الوطنية بقوله: “من ذهب إلى الانتخابات لأنهم لم يستطيعوا من صياغة برنامج شعبي شامل يوحد الشعب الفلسطيني لمقاومة الاحتلال ، وأطلقوا عليه اسم السياسة” ، مضيفًا: ” أنا مضطر هنا للتحدث بهذه الصراحة حتى من يقف عن القول بأنهم يفهمون السياسة وأن الجهاد الإسلامي لا يفهم السياسة “.

وانطلاقاً من هذا الوَضِع الوطني الراديكالي ، وفاءً للالتزام بالموقف المصرح للحركة بمقاطعة الانتخابات “التشريعية” ، وتماشياً مع ما قاله الأمين العام في إشادته بالموقف الرافض لتلك السياسة / النهج. ، “رأيها هو الأكثر التزامًا وإدراكًا لطبيعة النزاع مع المشروع الصهيوني ، حتى لا يشرعن الاحتلال ، ولا يشرعن النزاع الداخلي” ، على قيادة الحركة مراسلة أعضائها وجمهورها الرَحِب نداء أوضَحَ يشمل أهمية الالتزام برفض الذهاب إلى صناديق الاقتراع ، بسبب أن ترك النائب والبطل في موقع الاختيار “الغامض” بين حرية التصويت أو الامتناع عن المشاركة لا يتساهل مع الوَضِع الراديكالي للحزب. الحركة في الخرافة / الكوميديا.

في هذه الفترة المضطربة التي تسود المشهد الفلسطيني السياسي والداخلي ، جاءت كلمات القائد لتقدم للشعب والأمة موقفا / نهجا وطنيا ووطنيا يرجع تألقه إلى المبادئ والمبادئ في ظل إصرار البعض يتخلى عن مسألة التحرير والمقاومة من برنامج العمل الوطني. بلغة فلسطينية بسيطة ، إلا أنها عميقة وحازمة ، ذكر ل الأمين العام القوى والفصائل السياسية بدعوة صريحة “أن نتفق في البدايةً على أننا شعب تحت الاحتلال ، وأن من واجبنا مقاومة هذا الاحتلال. هذه هي السياسة التي نفهمها ، وهذه هي السياسة التي نعمل عليها ونلتزم بها. فهل ستستجيب القوى التي لا تزال متعهدة بمقاومة الاحتلال لهذه الدعوة؟

#كتب #محمد #العبد #الله #زياد #النخالة #في #ملتقى #القدس #النقابي #قراءة #في #خطاب #محير

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *