التخطي إلى المحتوى
لماذا نرى القمر في كل موقِع

نتشرف بعودتكم متابعين الشبكة الاولي عربيا في الاجابة علي كل الاسئلة المطروحة من كَافَّة انحاء البلاد العربي اخر حاجة ترجع اليكم من جديد لتحل كَافَّة الالغاز والاستفهامات حول اسفسارات كثيرة في هذه الاثناء.

لماذا نرى القمر في كل مكان؟

لماذا نرى القمر في كل موقِع؟

في هذا المقال نشرح الجواب على سؤال وهو؟ يحتوي النظام الشمسي على عدد من الأقمار يصل إلى المئات، يقدر عددها بـ 182 قمراً، والقمر على كوكب الأرض هو خامس أكبر تلك الأقمار، وهو الجسم الذي يضيء بحوالي ساطع في سماء الأرض مساءاً، ومن وصول الإنسان. يعتبر ظهوره على سطح القمر من أهم الإنجازات التي استطاع الإنسان تحقيقها. توصل إليهم، حيث استطعت معرفة مجموعة من الحقائق عنها، منها مراحلها وجاذبية سطحه ومكوناته وتضاريسه، ومن خلال الأسطر التالية عن سبب رؤيتنا للقمر في كل موقِع تابعنا.

ما هو السبب الأساسي الذي يوفر لك برؤية القمر؟

  • ولعل ما يجعل الناس يرون القمر هو موقع الأرض بين الشمس والقمر، ويضيء البدر بانعكاس أشعة الشمس التي تقع عليه بـ 12٪ على الأكثر.
  • عندما يصطدم ضوء الشمس بأي جسم مظلم، فإنه ينعكس على هذا الكائن ويجعله ساطعًا.

بيانات القمر

  • القمر بيضاوي ومقاسه حوالي 27٪ من مقاس الكوكب.
  • يدور القمر حول الشمس ولكن بحوالي غير مباشر من خلال دورانه حول الأرض التي تدور حول الشمس، وهو الكوكب الوحيد الذي يقوم بذلك.
  • عمر القمر هو نفسه عمر الأرض، وهو 4.6 مليار سنة.
  • تبلغ كَومَة المواد التي يتكون منها القمر حوالي 1/80 من كَومَة الأرض.
  • أما جاذبية سطح الأرض فهي تساوي 1/6 من جاذبية سطح الأرض.
  • أثناء موقع الأرض بين الشمس والقمر، يتم حجب ضوء الشمس على سطح القمر ويغطي ظل الأرض سطح القمر أو جزء منه، وتعرف هذه الظاهرة بخسوف القمر.
  • يتحرك القمر على عقب 3.8 سم من كوكب الأرض سنويًا.
  • يعتقد علماء الفلك أن سطح القمر يحتوي على عدد كبير من الحفر التي تتعدى 500 ألف حفرة.
  • كان نيل أرمسترونج أول إنسان يصل إلى سطح القمر كُلّي 1969.
  • تبلغ إعجال دوران القمر حوالي 3700 كيلومتر في الساعة.
  • يستغرق القمر حوالي 27 يومًا لإكمال دورانه حول محوره، وهو نفس الزمن الذي يستغرقه للدوران حول الأرض.
  • تبلغ المساحَة بين القمر والكوكب حوالي 384 ألف كيلومتر.
  • أما قطر القمر فيبلغ 3476 كم ومساحته حوالي 37 مليون كيلومتر مربع.
  • يرى سكان الأرض القمر من خلاله، وجهه القريب الذي يحتوي على ماريا، وهي أحلك المناطق، ومرتفعات القمر وهي مناطق فاتحة اللون.
  • يحتوي سطح القمر على الحطام الصخري الذي يغطيه والذي طرده الفوهات القمرية.
  • هناك مجموعة من العناصر التي تدخل في تكوين سطح القمر وهي: الأكسجين والحديد والمغنيسيوم والسيليكون والتيتانيوم والكروم والكالسيوم والمنغنيز.
  • القمر ليس له غلاف جوي ولا يوجد فيه زلازل أو براكين.
  • يحتوي القمر على عدد من الماء المثلج.
  • ظاهرة المد والجزر ناتجة عن جاذبية القمر.
  • بداعي منع وجود ريح على القمر، لا تزال الطرق التي استقرت على سطح القمر موجودة.

مكونات القمر

هناك ثلاث طبقات يتكون منها القمر:

  • القشرة: وهي قشرة رقيقة يتراوح سمكها من 70 إلى 150 كم، ويمتلئ السطح الخارجي للقشرة بالحفر والحفر حاصل اصطدام القمر والنيازك والنيازك، وأكبرها. الحفر. إنها فوهة حوض أيتكين أنتاركتيكا التي يصل عمقها إلى 8 كيلومترات وعرضها 2500 كيلومتر.
  • اللب الحديدي: هو لب صغير يحتوي على أشخاص مثل الكبريت والحديد، ويشكل حوالي 2٪ من كَومَة القمر، ويبلغ عرضه 680 كم.
  • الوشاح الصخري: أو ما يعلم بالستارة التي تصل من قاع القشرة ويصل سمكها إلى 1330 كم، وتحتوي على صخور مليئة بالعناصر مثل الحديد والمغنيسيوم.

صخور القمر

هناك مجموعة من الصخور التي يتكون منها القمر وهي:

  • صخور أنورثوسيت: هي إحدى صخور سطح القمر القديمة، وهي طراز من الصخور النارية التي تشكلت عقب تبريد الحمم البركانية، وتقع هذه الصخور في الجزء العلوي من سطح القمر.
  • صخور البازلت: وهي صخور رمادية تشكلت عقب تبريد الصخور المنصهرة التي خرجت من الحمم البركانية، وتتميز هذه الصور بحبيباتها الدقيقة ومسامها الهائلة عقب أن تبلورت بالقرب من موقع تدفق الحمم المنصهرة، وتتشكل هذه الصخور حول 26٪ من الجانب المرئي للقمر على الأرض.
  • بريشيا: تُدعى أيضًا الخياشيم وهي الصخور التي نتجت عن تكسر المواد التي تكونت سطح القمر وذابت، وتظهر على شكل فوهات تغطي السطح وتختلف في المقاس.
  • التربة: تشكلت عقب اصطدام القمر بالنيازك، وانقسمت الصخور، وتشكلت التربة من جزيئات زجاجية لهذا التصادم وجسيماتها الصغيرة والحصى.

فترات القمر

هناك 8 فترات يمشي بها القمر خلال الشهر وهي:

  • المحَق: في هذه الفترة لا يُرى القمر في السماء بداعي أن جزئه المقابل للأرض لا ينير بالشمس.
  • الهلال: وهو الفترة التي يرى فيها الناس القمر عقب غروب الشمس، حيث يمكن رؤيته على مستوى منخفض في السماء.
  • المربع الأول: هو الفترة التي يصل إليها القمر عقب 7 أيام من طور الزوال، حيث يضيء نصف سطحه فحسب في بداية الليل.
  • المربع الأخير: في هذه الفترة تضيء أشعة الشمس نصف سطح القمر، ويمكن رؤية هذه الفترة في بداية الصباح وخلال النهار.
  • الهلال الأحدب: يضيء فيه غرب القمر ويمكن رؤية معظمه، ويزداد الجزء المضيء بشكل تدريجيً.
  • الحدب عند الانحدار: في هذه الفترة يضيء شرق القمر ويشبه البيضة، ويتضاءل الجزء المضاء بشكل تدريجيً، ويمكن تنويه هذه الفترة في آخِر الليل حتى الصباح الباكر.
  • اتمام القمر: هو الفترة التي يكون فيها جانب القمر المقابل للأرض مضاءً بالكامل، حيث يكون القمر والأرض والشمس متماثلين في التكامل، ويمكن رؤية هذه الفترة أثناء غروب الشمس وتتواصل في الاختفاء بشكل تدريجيً حتى فجر اليوم الاتي.
  • الهلال المتضائل: وهو الفترة الأخيرة من القمر، حيث يضيء جزء صغير من سطحه، وتظهر هذه الفترة بوضوح في الصباح الباكر.

الظاهرة الفلكية التي يسببها موقع القمر بين الشمس والأرض هي

  • كما أوضحنا بالفعل ؛ عندما يكون القمر بين الشمس والقمر، تحدث ظاهرة خسوف القمر.

وها قد وصلنا إلى خاتمة مقالتنا التي من خلالها نوضح إجابة السؤال: لماذا نرى القمر في كل موقِع؟ كما نغطي عدد من البيانات عن القمر ومكوناته وصخور ومراحل. تابع المزيد من المقالات في الدراما نيوز العربية الكاملة.

مراجع

تنويه بخصوص الاجابة علي السؤال المطروح لدينا لماذا نرى القمر في كل موقِع ، هو من خلال مصادر ثقافية منوعة وشاملة نجلبه لكم زوارنا الاعزاء لكي يستفيد الجميع من الاجابات، لذلك تابع البوابة الإخبارية والثقافية العربية والتي تغطي أنباء العالم وكافة الاستفهامات والاسئلة المطروحة في المستقبل القريب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *