سحق مانشستر يونايتد ترانمير روفرز الذي يلعب في الدرجة الثالثة 6-0 يوم الأحد لينضم إلى مانشستر سيتي في الجولة الخامسة لكأس الاتحاد الإنجليزي لكنه فشل في إسكات الاحتجاجات ضد أصحاب النادي.حيث بدأ ملعب برينتون بارك الموحل المرحلة المثالية لصدمة كأس من الطراز القديم ولكن كان ترانمير الذي غرق بينما صاعقة هاري ماغواير أشارت إلى هجوم متوحّد على الولايات المتحدة قاد ديوغو دالوت وجيسي لينجارد وفيل جونز وأنتوني مارتيال إلى تسجيل جميع الأهداف قبل نهاية الشوط الأول.

أضاف ماسون غرينوود لاعب مانشستر يونايتد ركلة جزاء في الشوط الثاني مما يعني أنها المرة الأولى منذ عام 1892 التي سجل فيها ستة لاعبين مختلفين في نفس المباراة لصالح يونايتد.

لقد كانت مباراة رائعة لمانشستر يونايتد الذي خسر ثلاث من آخر أربع مباريات في الدوري الانجليزي الممتاز وتغلب على مانشستر سيتي 4-0 على فولهام في وقت سابق من البطولة ، لكنه قد يكون مجرد استراحة مؤقتة للجماهير الساخطة.

لقد غنوا الأغاني ضد عائلة جلازر الذين يمتلكون النادي ونائب رئيس الفريق إد وودورد حتى أن الأهداف كانت كثيرة في تلك المباراة.

وقال قائد فريق ماجواير في اشارة الى الهزيمة يوم الاربعاء على ارضه بهدفين مقابل لا شيئ “كان من المهم حقا الحصول على الفوز والخروج من ادائه السيء والنتيجة ضد بيرنلي، وضعنا الآن في تقديم أداء جيد إيجابي أمام الجماهير.”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.