التخطي إلى المحتوى
مراجعة اللوحة الأم Z590 AORUS XTREME

نرحب بكم مجددا متابعي الشبكة الاولي عربيا في طرح المقال التقني مراجعة اللوحة الأم Z590 AORUS XTREME وكافة الاسئلة المطروحة من كل انحاء البلاد العربي اخر حاجة ترجع اليكم من جديد لتحل كل الالغاز والاستفهامات حول تساؤلات كثيرة في هذه الاثناء، ونود إعلامكم أننا متواصلين دوما في الوصول الي اخر إجابات الاسئلة لديكم بحوالي يومي.

مراجعة اللوحة الأم Z590 AORUS XTREME

هناك جيلًا جديدًا من وحدات المعالجة المركزية لشركة Intel أصبح متوفر في هذا الربع من العام وهو الجيل الحادي عشر الذي يأتي تحت اسم Rocket Lake-S وكان من الطبيعي أن نجد كما هو المُعتاد لوحات أم جديدة في الأسواق من أجل دعم هذا الجيل بحوالي أكبر، إذا كان قد فاتك إطلاق إنتل لمعالجات الجيل الحادي عشر الأسبوع المنصرم، فيُمكنك تفقد في البدايةً مراجعتنا لمعالجات i7-11700K و i9-11900K.

هذا الجيل الذي يَرفَعْ الشريحة Z590 والتي سوف نتحدث عنها مُفصلاً أدناه يأتي بنفس المقبس الذي حمل شريحة Z490 من الجيل السابق وهو المقبس LGA 1200 ، وهذا يعني أن هذا الجيل من المعالجات يُمكنه العمل بحوالي طبيعي على شريحة Z490 الأقدم ولا يوجد الحاجة لشراء شريحة Z590 بالذات من أجل تشغليه كما كان الحال في الجيل السابق إلا إذا أردت المميزات التي تحملها الشريحة عقب قراءتك للمراجعة.

ولكن الأمر كان يختلف في الجيل السابق وذلك بسبب المقبس الجديد ، قبل أن نتحدث عن اللوحة Z590 AORUS XTREME التي سوف تكون محل الامتحان والمراجعة اليوم كما هو المُعتاد دعونا نتعرف على الشريحة والمقبس في البدايةً.

الشريحة Z590

يعتبر PCI Express 4.0 في الزمن الحالي موضع اهتمام الأفراد الذين يريدون الحصول على أحدث محركات أقراص الحالة الصلبة مرتفعة السرعة والتي وصلت الى سرعاتها إلى 7000 ميجابايت بالثانية مثل AORUS Gen4 7000S الذي قمنا مراجعته بداية هذا الأسبوع يُمكنكم تفقد المراجعة من خلال الواصل ، هذه السرعات لم تكن مُمكنه التحقيق وهي أيضا حتي قبل إطلاق الجيل الحادي عشر بالنسبة للمعسكر الأزرق.

فكما علمنا في مراجعات ماضية أن الشريحة Z490 تساند هذا ولكن كل فتحات PCI Express و M.2 على هذه اللوحات كانت تعمل بسرعات PCI Express 3.0 فحسب والتي تصل إلي 3500 ميجابايت في الثانية كحدٍ أقصى ، وذلك بسبب أن الجيل العاشر من وحدات المعالجة المركزية Comet Lake-S لم تكن تساند هذا.

لدينا هنا مع الجيل الحادي عشر سند خطوط PCI Express 4.0 عن طريق المعالجات ، وأخيراً سوف تستفاد شريحة Z490 من ميزة كانت موجودة فيها بالفعل ولكنها لم تكن قادرة على العمل …

ستعمل منصة Z590 الجديدة  أيضاً على احراز هذا ، مع جلب مجموعة من التحسينات ، بما في هذا سند 16 مسلكًا متوفرًا لـ PCI Express 4.0 ، بالإضافة إلى سند تردد الذواكر الافتراضي DDR4-3200 (والذي كان DDR4-2933 في Z490) ، سوف تقدم اللوحات أيضًا سندًا لجميع من Thunderbolt 4 و Wi-Fi 6 ، في حين تتطلع عدد من الطرازات إلى الأمام مع سند USB 4 وشبكة توصيلات Wi-Fi 6E المتطورة.

المميزات التي حصلت عليها شريحة Z590 بسبب مضاعفة خطوط الـ DMI بينها وبين المعالج يمكن أن تتلخص في الأتي:

  • توصيلات الـ USB Type-C من طراز 2×2 لتزويد إعجال 20 جيجابت في الثانية الواحدة.
  • توصيلات الـ Thunderbolt 4 التي تساند إعجال 40 جيجابت في الثانية.
  • سند لتوصيلات الـ WiFi 6E.
  • سند لتوصيلات الـ Ethernet من طراز 2.5G.

بحوالي عام ، فإن معظم التحسينات من Z490 إلى Z590 هي تحسينات تدريجية وطفيفة للغاية ولكي أكون صادقاً تعتبر واحدة من أقصر القفزات في التكنولوجيا التي اتخذتها Intel بين مجموعات الشرائح وهو أمر طبيعي نظراً لحالة التخبط التي تمر بها الشركة حيث لم يمشي سوى 10 شهور فحسب منذ إطلاق الجيل العاشر.

وهذا يعني أنني لا أرى الحاجة للترقية إلى هذه الشريحة اذا ما كنت تملك بالفعل شريحة Z490 ، فمع إطلاق معالجات Rocket Lake-S وتحديث الـ BIOS الخاص بلوحتك سوف تستفيد من كل مميزات شريحة Z590 تقريباً بما فيها سند خطوط الجيل الرابع من PCI 4.0.

مقبس LGA 1200 

هو مقبس جرى رميه العام المنصرم مع إطلاق معالجات الجيل العاشر ومن إنتل وهو متوافق مع وحدات المعالجة المركزية لشركة Intel من الجيل العاشر Comet Lake-S وأيضا متوافق مع معالجات الجيل الحادي عشر Rocket Lake-S فحسب ، وهو للتذكير يُعد نسخة معدلة من LGA 1151 ولكنه مثل أسمه يملك 1200 دبوس وهذا يعني أنه يحتوي على 49 دبابيس بارزة إضافية يتم استعمالها لتحسين توصيل الطاقة للمُعالجات وتقديم الدعم لها.

يستعمل هذا الجيل الجديد مجموعة شرائح 400 بما في هذا  H470 و B460 وشريحة Z490 وسوف يتوسع ليدعم مجموعة شرائح 500 بما في هذا H570 و B560 وH510 وبطبيعة الحال Z590 التي هي محل مُراجعة اليوم.

عن التبريد فلحسن الحظ فإن الفتحات الأربعة المستخدمة لتثبيت المبرد موجودة في نفس الموقِع للعديد من مقابس Intel ، بما في هذا LGA 1151 و LGA 1150 و LGA 1155 و LGA 1156 وهذا يعني أنه يمكنك استخدم نفس خيارات التبريد لأي مقبس ، وهذا يعني انه اذا كان لديك مُبرد يسند تلك المقابس السابقة ستتمكن من استخدامه مع LGA 1200 أيضًا.

المعالجات المدعومة

مقبس LGA 1200 يعتبر مقبس جديد لم يمشي على إطلاقة سوى عشرة شهور،  وقبل الأسبوع المنصرم لم يصرح سوى جيل واحد جديد من المعالجات الداعمة له، والآن لدينا جيلاً أخر يدعمه وعلى هذا فأن المُعالجات المدعومة حتي وقت كتابة تلك المراجعة سوف تكون مقتصرة على معالجات الجيل العاشر والحادي عشر من إنتل بالقائمة أدناه.

في الصفحة المُقبلة من المُراجعة سننتقل للحديث عن اللوحة Z590 AORUS XTREME بحوالي أزيد عمقاً.

في البداية ينبغي أن اخر حاجة أن لوحة Z590 AORUS XTREME هي أقوى اللوحات التي تقدمها الشركة، وهي اللوحة الرائدة بالنسبة لـ AORUS وعلى هذا انت تتوقع أن تجد فيها كل ما تحتاج وأكثر بكثير في لوحة أم ، بداية من فترات الطاقة والتصميم وأيضا كل المميزات التي سوف نستعرضها بالتفصيل خلال تلك الصفحة المطولة.

منطقة VRM

مثلما نتُحَدَثَ من لوحة من هذه الفئة العليا فهي تأتي تقريباً بكافة المميزات التي تحتاجها في لوحة أم ، لدينا هنا دائرة تنظيم الطاقة VRM للمعالج تشق الحافة العلوية تستند إلى تصميم بـ 20 مرحلة للطاقة يتم تبريدها كلًا عن طريق اثنين من أحواض الألومنيوم الحرارية ، ولكي أكون صادقاً هذا قدر كبير من الطاقة التي تقدمه اللوحة بالرغم من أن هذا الجيل يأتي أقصى معالج فيه بثمانية أنوية فحسب.

يحتمل أن اللوحات الأم الخاصة بشرائح إنتل الجديدة لا تزال أقوي وأذكي من المعالجات الخاصة بإنتل حتي مع إطلاق الجيل الحادي عشر.

غرفة التبريد تأتي تحت أسم Fins-Array II وهي غرفة التبريد التي استخدمتها AORUS في هذه اللوحة وهي نفس المستخدمة في الجيل السابق الحامل لشرائح Z490 ، تستعمل هذه الغرف طراز شتى من أنواع التبريد يعتمد على الزعانف المكدسة لرفع مسافة السطح لتبديد الحرارة بدلاً من خافضات الحرارة التقليدية ، بالإضافة إلى أنابيب Direct Touch Heatpipe II وأنابيب حرارية واسعة مقاس 8 مم مما يحسن التبريد على الـ MOSFET.

أيضاً درع الـ IO Cover مصنوع من الألومنيوم ومتصل بحوالي رئيسي بمنظومة Fins-Array وذلك من أجل المساعدة في تبديد حرارة MOSFET بحوالي عام ، أخيراً تستعمل اللوحة وسادات توصيل حراري بسماكة 1.5 مم 7.5 واط / مللي كلفن ، يمكنها توصيل 4 أضعاف الحرارة مقارنة بالوسادات الحرارية التقليدية في نفس الزمن.

التصميم .. كل شيء مخفي!

أهم ما يُمكنك ملاحظته على اللوحة هو أنها تخفي كل شيء تحت غرف التبريد، ليس فحسب موضع وحدات تبريد وخافضات الحرارة لمنافذ M.2 بل كل شيء وأعني بذلك حرفياً ، وهو جوهر تصميم اللوحة التي تأتي بحجم E-ATX فأنت لن تستطيع تقريباً تحديد أي طراز من أنواع الوصلات حتى رؤوس المرواح الصغيرة وإضاءة RGB وكل تلك المنافذ المُعتاد تواجدها في اللوحات الأم فكلها تأتي من الجانب ومن الأسفل بزاوية مُتتالية حتي لا تكون ظاهرة وهو أمر أعطي شكلاً جمالياً مذهلاً عقب تنصيب اللوحة وساعد في عملية تنظيم الكابلات بحوالي مريح.

بالإضافة لرؤوس توصيل الطاقة مثل منفذ 24 بن ، وربما لا استطيع سوى رؤية منفذ مد الطاقة للمعالج أقصى يسار اللوحة ومنفذ USB 3.2 C الأمامي ، عدا هذا كل شيء آخر سوف يكون مختفي وهو أمر أعجبني كثيراً في الواقع.

” لقد جرى تصميم أزيد من 90٪ من الموصلات في اللوحة الأم Z590 AORUS XTREME خصيصًا لتكون بزاوية مُتتالية لتيسير إدارة الكابلات وتدفق الهواء وهو جوهر تصميم هذه اللوحة والشيء الأكثر إثارة للعِناية بها “

تحليل اللوحة

سوف نبدأ حاليا كما هو المعتاد بتحليل اللوحة، لنبدأ من أقصى اليسار كما هو المُعتاد ، بالتحديد من درع I/O الذي يأتي مُسبق التركيب مع اللوحة وهو أمر طبيعي وهو ضخم المقاس في الواقع ويزينها شعار AORUS المُضيء واسم اللوحة.

في الجهة اليمنى بالأعلى نجد منظومة مد الطاقة للمُعالج المركزي والذي تأتي بمنفذي 8-Pin مما يوفر بالمزيد من إمداد الطاقة للمعالج لكي يتمكن من العمل بتردد أقصى ويوفر المُستخدم إحتمالية كسر إعجال أجود بأداء مُستقر ويوفر استقراراً للجهد أثناء رفع تردد التشغيل  وهو ما يتوافق بحوالي جسم مع معالجات الجيل العاشر والحادي عشر من إنتل والتي تأتي اللوحة بالأساس لدعمهم بحوالي أساسي.

تحت وحدة VRM نجد مقبس LGA 1200 والذي قمنا بالحديث عنه مُسبقاً في الصفحة الأولى من هذه المراجعة وتحدثنا عنه كثيراً في مراجعات ماضية ، إلى يمين منطقة المقبس نجد فتحات DIMM الأربعة للذواكر العشوائية وهي في الواقع تستعمل آلية قفل أحادية الجانب ، كما نعلم هناك طريقتين لتركيب الذواكر أما أحادية او ثنائية القفل ، الثانية كانت هي الشائعة ولكنها تأخذ بالاختفاء بالتدريج لان الطريقة أحادية القفل تمنح المُستخدم سهولة التثبيت والإزالة للذواكر.

على كل حال أيا كانت الطريقة فالمهم هو ما تستطيع هذه الفتحات أن تُقدمة من مسافة ولحسن الحظ فهي تساند ما يصل إلى 128 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي DDR4 بترددات تصل إلى 5100 ميجاهرتز بكسر السرعة بالنسبة لمُعالجات I9 و I7 و I5 بالنسبة للجيل الحادي عشر وتردد 2933 ميجاهرتز لمعالجات I9 و I7 لمعالجات الجيل العاشر.

كما أن شقوق الذواكر هنا في اللوحة عليها دعائم معدنية من أجل تقوية شقوق الذواكر والتأكد من منع تلفها مع الفك والتركيب المستمر وهو أمر أصبح شائع أيضاً في لوحات الفئة العليا ، حيث يمنع تصميم AORUS الحصري للدرع المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ المكون من قطعة واحدة منع اساءة أو التواء PCB وانحناء الألواح.

استمرارا بالانتقال إلى يمين اللوحة نجد شاشة كَشْف الأخطاء Q-Code ذات حرفين أو رقمين والتي تستعمل لاستكشاف الأخطاء ، حيث يظهر على الشاشة كود الخطأ أو العطب الذي حدث أثناء إقلاع الحاسب لكي تتعرف سريعاً على سبب المُشكلة وتُسهل عليك إحتمالية حلها.

كما نلاحظ وجود زر التشغيل Power وزر إرجاع التشغيل Reset بحوالي فيزيائي على اللوحة في الجانب الأيسر على الهيكل الذي يخفي أجزاء من اللوحة أسفله وأعجبني موضعه في الواقع ، فكرة وجود تلك الأزرار لتساعدك هذا في فتح الجهاز اذا كنت تستعمل منصة اختبار أو قبل تنصيب اللوحة في حاسبك من أجل التأكد من أنها تعمل قبل توصيل التوصيلات الأخِيرَة.

كما قالت مُسبقاً ، فإن جوهر تصميم اللوحة يُكمن في أن معظم الموصلات مخفية أو موجودة بزاوية 90 درجة ونلاحظ هذا تحت قليلاً من ناحية اليسار يوجد موصل طاقة ATX متألف من 24 دبوسًا في حين يتواجد منفذ USB 3.2 Gen 2 الذي يغذي اللوحة الأمامية ظاهراً في بُنْيَة اللوحة ذاتها وهو من الـ 10% من التوصيلات الظاهرة والغير مخفية في تصميم هذه اللوحة.

أيضا نستطيع أن نجد تحت هذا منافذ SATA 6Gb/s وعددهم ستة منافذ كما أنها جميعاً تساند تقنيات RAID 0 و 1،5 و 10 وتقنية Optane من إنتل ، هذا العدد من المنافذ سوف يكون أزيد من كافياً بالتالي لن يكون لديك أي مُشكلة في حين يرتبط بوحدات التخزين في حاسبك ، هذا بالإضافة اذا عرفت أن اللوحة بها أيضاً ثلاث فتحات M.2 ، تلك الفتحات قادرة على تشغيل وحدات M.2 القائمة على واجهة توصيل SATA أو PCIe من الجيل الثالث والرابع أيضاً بلا مُشكلة وعلى هذا مزيد من الحلول التخزينية باللوحة.

ربما تُعد من أهم مميزات شريحة Z590 أو بمعني أدق معالجات الجيل الحادي عشر إنها جلبت سند خطوط الجيل الرابع إليها ، وعلى هذا أخيراً سوف تستطيع من الاستفادة من سرعات تلك الوحدات مع منصات إنتل، ولكن فحسب مع الجيل الحادي عشر.

كل فتحات M.2 على اللوحة مخفية تحت غرفة التبريد بطبيعة الحال ، تستعمل الحماية الحرارية باللوحة في هذه المنطقة بالتحديد M.2 Thermal Guard II وهي حماية ذو تصميمًا مزدوجًا للمبدد الحراري ويمنع الاختناق في محركات أقراص M.2 SSD مرتفعة السرعة من خلال تبديد الحرارة بحوالي فعال.

غرفة التبريد أو درع الحماية كما يحلو لك تسميته يُمكنك التخلي عنه إذا أردت هذا ، ولكن بالطبع أنا لا أنصح بذلك على الإطلاق بالإضافة لأنه يُعيط شكل جمالي غير مسبوق للوحة التي هي جذابة بالفعل يشتغل أيضاً على تقليل علامات الحرارة الخاصة بوحدات التخزين وهو ما سوف نقوم باختباره في وقت لاحقً في جزء الاختبارات الخاصة باللوحة خصوصاً مع وحدات الجيل الرابع التي تنتج الكثير من الحرارة.

بالدخول لعمق اللوحة أزيد وأكثر نجد أن اللوحة تتكون من ثلاثة شقوق PCI Express x16 جميعها تأتي بدروع معدنية وذلك من أجل توفير أجود حماية للبطاقات ثقيلة الوزن ، ينمي تصميم الدرع المبتكر المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ أيضاً موصلات PCIe لتزويد القوة الإضافية الضرورية من أجل دعم بطاقات الجرافيكس الثقيلة ، وتعمل الشقوق بسرعات x16 و x4/x8 وهي أيضاً مرة أخرى تساند PCIe 4.0 هذه المرة عن طريق معالجات الجيل الحادي عشر من إنتل.

ولا تخلو اللوحة Z590 AORUS XTREME من سند حلول البطاقات الرسومية المُتعددة عن طريق سند 2-Way CrossFire و Quad-GPU CrossFire من AMD.

إلى اليسار نعود مُجدداً هذه المرة لنجد البطاقة الصوتية الرائعة التي تحملها اللوحة وبطبيعة الحال لوحة من الفئة العليا ينبغي أن تتكون من بطاقة صوتية من الفئة العليا ، حيث تأتي اللوحة مع شريحة صوتية من Realtek تحمل الكودك ALC1220-VB مع سند قنوات 2/4/5.1/7.1 والصوت عالٍ الجودة مع ستعمال مكثفات الصوت Nichicon و WIMA التي من المُفترض أن توفر تجربة صوتية جيدة للمستخدمين المحترفين أي كان طراز المحتوى الذي يقومون بتشغيله ، كما أن كل المنافذ الخمس الموجودة على لوحة I/O جميعها مطلية بالذهب.

أيضا تأتي اللوحة مع معالجة صوت DAC محسنة وهو مضخم صوت رقمي مدمج لتحسين التجربة الإجمالية للمستخدم ، ولكن يُعيب التجربة الصوتية ضعف الدعم البرمجي لها من خلال التطبيقات وهو أمر مُلاحظ على انتاجات AORUS منذ الجيل السابق وأحد الأمور التي ينبغي ان تركز الشركة جهودها عليه.

في الجزء الخلفي بصورة تامً من اللوحة يُمكننا أن نرى بوضوح تلك اللوحة معدنية والتي تعمل على تقوية القوة الكلية للوحة وأيضا تعمل كمبرد لحرارة المكونات الموجودة في الجزء الخلفي منها.

إذا انتقلنا للنظر على لوحة I/O اللوحة Z590 AORUS XTREME من الوراء هذه المرة سنجد أنها تضم على الآتي:

  • 1 × زر Q-Flash Plus
  • 1 × زر مسح CMOS للبايوس.
  • 2 x موصلات رؤوس تنصيب أبراج الواي فاي Intel® WiFi 6E 802.11ax 2T2R & BT 5 with 2X AORUS Antenna
  • 1 × منفذ HDMI
  • 8 منافذ USB 3.2 Gen 2 Type-A ( باللون أحمر)
  • 4 منافذ USB 2.0 / 1.1
  • 1 × منفذ RJ-45 للإنترنت Intel® 2.5GbE LAN
  • 1 × منفذ  RJ-45 للإنترنت بصورة عاجل 10 جيجابيت AQUANTIA® 10GbE BASE-T LAN.
  • 1 × منفذ Thunderbolt 4.
  • 1 × موصل بصري S/PDIF Out
  • 5 منافذ صوت.

لازلت عند رأي أن اللوحات الداعمة لرقاقات إنتل تبدو وكأنها تسبق مُعالجات إنتل بخطوة، فمثلاً العام المنصرم مع شريحة Z490 كان الدعم جاهزاً من خلال اللوحات لخطوط الجيل الرابع من PCI Express 4.0 ولكنه لم يكن أيضا في المعالجات ، حتي جاء الجيل الحادي عشر بعدها بعشرة شهور ليدعم هذا مُتأخراً وفي حالة Z590 AORUS XTREME تبدو اللوحة أقوي أيضاً وتُسبق معالجات إنتل بخطوة من حيث أنها تخطى تصميم بـ 20 مرحلة للطاقة في حين إن أقصى مُعالج هذا الجيل يشمل ثمانية أنوية فحسب.

أداء اللوحة مع المعالج الرائد I9-11900K.

على كلاً ، جرى اختبار هذه اللوحة العملاقة مع المعالج الرائد من إنتل Intel Core I9-11900K مع كسر السرعة حتى 5.2 جيجا هرتز بحوالي ثابت، وإن كان فارق الأداء والحرارة واستهلاك الطاقة عن هذا الكسر لا يبرر بأي شكل من الأشكال عملية كسر السرعة، وعلى هذا لم نرى الحاجة من كسر السرعة لهذا المعالج في الزمن الحالي.

فالمعالج في الوضع الافتراضي يستهلك الكثير من الطاقة ، لك أن تتخيل أن المعالج يستهلك حوالي 230W وهو بذلك يستهلك مثل معظم بطاقات RTX من الجيل الأول وهو أمر جنوني.

في واحد من شهور الاختبارات التي تستعمل في المقارنة بين أداء المعالجات المركزية وهو اختبار Cinebench R20 انجز المُعالج I9-11900K مع اللوحة Z590 AORUS XTREME على الترددات الافتراضية على حسب نتائج الامتحان في معمل عرب هاردوير 5693 بند ، قفز الرقم إلي 6132 مع كسر إعجال المعالج إلى 5.2 جيجا هرتز وهي إرتفاع لا بأس بها ولكن كما قالت مُسبقاً ، تلك الصعود أدت أيضاً إلي إرتفاع الانبعاث الحراري الناتج من المعالج وأيضاً استهلاك الطاقة.

لكن الأهم أن اللوحة ساعدت في هذا بفضل دائرة الطاقة الاحترافية التي تُقدمها وهو المطلوب إثباته.

بالنسبة لاختلاف الأداء بينها وبين اللوحات الأخرى التي تحمل شريحة Z590 لكي أكون صادقاً وجميعكم يدري هذا أن التأثير يكون خفيف وغير واضح من الأساس بين اللوحات الأم وهذا الأمر أؤكد عليه دائماً في كل مراجعاتي الخاصة باللوحات الأم ، فمثلاً الألعاب لن تتأثر الإطارات الخاصة بها اذا استعملت نفس المميزات ولكن قمت بتبديل اللوحة الأم فحسب.

أيضا البرامج لذلك لم أجد الحاجة لوضع جداول بيانية هنا بالنسبة للأداء للمُقارنة لأنها في الأغلب ستتساوى في كل القيم ، ولكن الاختلاف يُكمن في المميزات ومراحل الطاقة وقدرة اللوحة على كسر السرعة وأيضا علامات الحرارة للشريحة ومنطقة الـ VRM وكل تلك الأمور الأخرى.

علامات الحرارة

دونت درجة حرارة الـ VRM الخاصة باللوحة حوالي 35 درجة وهي درجة حرارة ممتازة، في حين كانت درجة حرارة الـ PCH حوالي 39 درجة وعلى هذا يمكن القول أن تبريد اللوحة Z590 AORUS XTREME لا يمزح على الإطلاق ، لما لا ونحن نتحدث عن لوحة اغلي من سعر اعلى مُعالج يدعمها بحوالي 350 دولار؟

عن أداء غرف التبريد المعدنية التي تنتشر على كل موقِع في اللوحة تقريباً وعددها ثلاثة على وحدات M.2 ، كانت جيدة للغاية حيث حافظت على علامات الحرارة كلا الوحدتين التي قمت بتركيبها على اللوحة باردة ، بدون ستعمال المُشتتات المعدنية زادت علامات الحرارة بحوالي واضح كما تلاحظون في الصورة أدناه.

بدون ستعمال المُشتت دونت حرارة وحدة التخزين WD BLACK SN850 الرئيسية في النظام لدينا وهي تأتي بواجهة PCI 4.0 لدنيا متوسط علامات حرارة 53 درجة ، وأقصى درجة 63 ، في حين مع ستعمال المُشتت دونت نفس الوحدة متوسط درجة حرارة 47 ولم تزد في أقصى الظروف عن 59 درجة ، وهذا يعني أن المُشتتات هنا تعمل على تقليل علامات الحرارة بحوالي واضح.

أخيراً عن تجربة كسر إعجال الذواكر العشوائية، فاللوحة تخطى حلولاً أيضاً لذلك بيسر يُمكنك كسر إعجال ذواكرك والوصول لترددات أقصى، ولكن مشورة لا حاجة لذلك خصوصاً ان البرامج والتطبيقات قد تتأثر بحوالي عكسي مع هذه السرعات ….

هذا يعني أنه يُمكنك الحصول على إطارات أقل في لعبة ما مع ذواكر بصورة عاجل 4200 ميجا هرتز في حين تحصل على أقصى إطارات بنفس الذواكر ولكن بصورة عاجل أقل 3600 ميجا هرتز وذلك بسبب أن اللعبة أو التطبيق لا يستفيد من هذه الصعود بالشكل الأمثل.

البايوس

البايوس الخاص باللوحة سهل الاستخدام وفي الواقع لم يتبدل كثيراً عن الجيل السابق ، وان كان جرى تبديل واجهة المستعمل في EASY MODE ولكي أكون صادقاً لا يعجبني بحوالي شخصي لأنه يحتمل وكأنه غير عصري اذا ما جرى مقارنته بالبايوس الخاص بلوحات MSI و ASUS ، لكن الشكل ليس له قيمة تجاه سهولة الاستخدام.

من بداخل أهم مميزات البايوس انه يُمكنك التحكم في إعجال مراوح النظام الخاص بك بآلية سهلة ويُمكنك أيضاً الولوج لمعظم البيانات الرئيسية في الجهاز ودرجات الحرارة الخاصة بالمعالج والـ VRM وأيضا النظام بيسر.

أيضاً يُمكنك التحكم في إضاءة اللوحة من داخل البايوس ، حيث يحتوي على جزء مُخصص لبرنامج RGB Fusion وهو أيضاً من أزيد الأشياء التي تعجبني في لوحات AORUS.

الدعم البرمجي

بالنسبة للدعم البرمجي للوحات AORUS فهي في الواقع لا توفر الكثير من البرمجيات عندما يتم مقارنتها بلوحات MSI أو ASUS ، وهو أمر قالت أن الشركة تحتاج للعمل عليه ويبدو مع هذا الجيل أن الأمور كما هي مع الأسف.

عل كل حال تأتي اللوحة مدعومة ببعض البرامج التي تُساعد المُستخدم أيضاً منها Game Boost الذي يشتغل على إدارة الموارد داخل الجهاز لغلق التطبيقات غير المهمة أثناء الألعاب وذلك من أجل الاستفادة بأفضل أداء ،الأهم من هذا أن اللوحة تأتي مدعومة من منظومة الإضاءة وبرنامج RGB Fusion مع مجموعة هائلة من تأثيرات الإضاءة المُختلفة.

تخطى اللوحة Z590 AORUS XTREME التجربة المثالية التي يريدها أي مستخدم في لوحة أم، ربما تلك المثالية ولدت لدي الشعور أنه لا حاجة لجميع هذا في الواقع خصوصاً أن المعالجات ذاتها التي تساند اللوحة لا تستحق في الواقع كل هذه المميزات التي تحملها اللوحة ، وفي الواقع سعر هذه اللوحة ذكر لي هذا الشعور ، 850 دولار هو مبلغ ضخم للشراء في لوحة أم لكي أكون صادقاً.

لكن اذا كنت مستخدم تريد الأفضل ولا غيره فهذه اللوحة هي خيارك ” الأرقى” بلا أدنى ريب .. لنلخص تجربتنا الكاملة للوحة Z590 AORUS XTREME في النقاط التالية :

المظهر الجمالي: تتعهد AORUS بنفس الطابع المُعتاد للوحاتها الموجهة بحوالي أساسي لفئة اللاعبين، الأسود والرمادي بدرجاته المُختلفة مع إضاءة RGB هادئة تتمثل في شعار الشركة على درع I/O وشعار AORUS أيضاً على منطقة تبريد الرقاقة Z590 مُباشرة ، غرف التبريد المعدنية باللون الرمادي الغامق المتدرج مع اللون الأسود اللامع التي تُغظي منافذ M.2 الثلاثة جعلت من اللوحة تحفة فنية ، لذا من ناحية المظهر الجمالي فلا غبار عليه أنت سوف تحصل على اللوحة “الأرقى” والأفضل من ناحية الشكل .. والمواصفات أيضاً.

المُلحقات: اللوحة تأتي مع كل الملحقات التي تحتاجها بطبيعة الحال، بالإضافة لكثير من الملحقات الجانبية مثل أنها تأتي مع متحكم آورس PRO Gen4 AIC Adaptor والذي يرفع منفذين آخرين من منافذ M.2 وعلى هذا المزيد من الحلول التخزينية.

كسر السرعة و تبريد VRM: بيسر تستطيع كسر السرعة للمُعالج على اللوحة والوصول كما وصلنا لتردد تشغيل 5.2 جيجاهرتز مع المُعالج 11900K وعلى هذا هي مُجهزة للتعامل مع أقوى المُعالجات المركزية في المركز التجاري أما عن مُشتتات وحدة VRM باللوحة ممتازة في تشتيت الحرارة حيث رأينا في جزء الاختبارات كيف كانت علامات الحرارة مُستقرة حتى مع كسر السرعة.

منافذ USB : ثمانية منافذ USB 3.2 Gen 2 (سبعة منافذ منهم من الطراز A باللون الأحمر و ومنفذ واحد من الطراز C)  ، في الواقع عدد أزيد من كافي لمنافذ USB وبالطبع لم تحتاج أزيد من هذا لتوصيل كل الطرفيات الخاصة بك ولذلك اللوحة أزيد من رائعة في توصيل طرفيات التحكم بمعنى آخر.

منافذ SATA و M.2 : ستة منافذ SATA 6Gb/s بالإضافة لثلاثة فتحات M.2 على اللوحة بالإضافة الى المتحكم الذي تحدث عنه مُسبقاً ، الثلاث فتحات الموجودة علي بُنْيَة اللوحة ذاتها مزودين بمُشتت للتبرد وحماية ويدعم تقنية التوصيل لتقنية RAID بأنواع 0و1و10 لجميعًا من أقراص SATA و PCIe.

لذلك يُمكن القول إن اللوحة توفر لك كل ما تريده من حلول التخزين وأكثر من هذا، أيضا سند خطوط الجيل الرابع PCIe 4.0 هو خطوة متأخرة ولكنها كانت لا تعيب في الواقع شركات ومصنعي اللوحات بقدر ما هي كانت عيب من إنتل.

البطاقة الصوتية : إن مسألة الصوت في اللوحات الأم لا تعتمد فحسب علي الهاردوير او البطاقة المُدمجة ، بل ينبغي أن يتم سند هذا عن طريق سوفتوير قوي ، وفي الواقع كان من المُحبط منع توفر أي سند برمجي لبطاقة الصوت الرائعة في هذه اللوحة، هذا الأمر لم يؤثر على التجربة الصوتية بحوالي عام ولكن كان بالإمكان أجود مما كان بصُح العبارة.

الإضاءة ومنظومة RGB : التصميم العام للوحة يحتوى على إضاءة RGB LED ، والتي يتم تأكيدها في سترة اللوحة الخلفية أو درع الـ I/O كما رأينا خلال المراجعة وخافض حرارة شرائح او منطقة الشريحة Z590 ، وهي تكون أنيقة للغاية داخل صندوق حاسبك ، على مستوى المنافذ ورؤوس الإضاءة فتوفر أيضاً اللوحة كل ما تحتاجه وأكثر لتوصيل كل القطع ومزامنتها مع بعضها البعض باستخدام تطبيق الإضاءة RGB Fusion.

الدعم البرمجي : يعتبر واحد من عيوب اللوحة الأم القليلة للغاية بالإضافة الى التسعير الخاص بها ، حيث تحتاج جيجابايت للعمل بحوالي أكبر على البرامج والتطبيقات الخاص بها لتكون تجربة لوحاتها أزيد كمالاً.

السعر : تتوفر هذه اللوحة بسعر 850 دولارً ، وربما يكون هذا العيب الوحيد والأبرز بها ان سعرها مُرتفع للغاية ولكن بالبَحِث لمواصفاتها فأنت تحصل على وحش كاسر لا يمزح بخصوص ما يُمكن أن تقدمه.

  • تصميم راقي وأنيق.
  • 90% من منافذ اللوحة تأتي مخفية بزاوية مُتتالية لتيسير إدارة الكابلات وتدفق الهواء.
  • تواصل ستعمال غرف تبريد VRM الرائعة باسم Fins-Array II حافظ على علامات الحرارة ثابتة.
  • مستوي كسر إعجال ممتاز بفضل دائرة الطاقة الاحترافية.
  • شقوق البطاقات الرسومية PCIe جميعها تتكون من حماية معدنية.
  • شقوق الذواكر في اللوحة عليها دعائم معدنية من أجل تقوية شقوق الذواكر والتأكد من منع تلفها
  • ثلاث فتحات لوحدات M.2.
  • سند خطوط الجيل الرابع PCI Express 4.0.
  • بطاقة صوتية بأداء جسم ALC1220-VB مع تعزيزها بمكثفات ومنافذ مطلية بالذهب.
  • منفذ HDMI.
  • متحكم AORUS Gen4 AIC Adaptor مُرفق لرفع فتحات M.2.
  • السعر مرتفع للغاية.
  • الدعم البرمجي لا يتلائم مع إمكانات اللوحة.



#مراجعة #اللوحة #الأم #Z590 #AORUS #XTREME

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *